عبدالله الهيازع


صباحي يتجدد ..
وظلامي يتبدد ..
بالأمل يتزوّد ..
بالحياة يسعد ..
صباحي أنتِ ..
صباحي الورد ..
بأنثى من الورد ..
تُهديه ..
وهو لها يحسد ..
تُبقيه ..
فيشكرها ويحمد ..
يتلّبسها ..
ويتجسد ..
في الشفتين ..
وفي الخد ..
في الجيد ..
والنهد ..
وكأنه من جسدها يولد ..
وكأنه من أنفاسها يبرد ..
وكأنه بإحساسها يخمد ..
وكأنه بها يحدد ..
مع تفاصيل الجمال موعد ..
ومع طعم الحياة مولد ..
وكأنه يقول لها : أنتِ الورد ..
وأنا الخادم .. وأنتِ السيد

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s