عبدالله الهيازع


ومازالت تلك الملامح ..

بجمالها .. بعفويتها ..

… تأبى أن تُزول أوتُبارح ..

كنجم ٍ يُزيّن السماء ..

كنور ٍ يضيء المساء ..

كهمس ٍ يستعد للقاء ..

كقيثارة ٍ وعود ..

كدفء ٍ يقتل البرود ..

كذكرى تُعانق الخلود ..

كعطر الورود ..

كماض ٍ لايعود ..

نشتاق لأن يعود ..

أو كحاضر ٍ لايجود ..

نطمع مهما يجود ..

أوكمستقبل ٍ موعود ..

نأمل لوكان وجود ..

مساءٌ بك يطيب ..

أدعوه فيستجيب ..

لبيك .. لبيك ياحبيب .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s