عبدالله الهيازع


حين تكونين أمرأة .. مجرّد أمرأة ..

تنازلت عن أنوثتها ..

لتُمارس حياتها ..

كأمرأة فقدت عذوبتها ..

تمادت في سُخريتها ,,

تمردت على فطرتها …

عاندت قلبها ومشاعرها ..

أعلنت من الأنوثة توبتها !!!!

فأنتِ تكتبين نهايتك بيدك ..

وتمارسين الإنتحار البطيء ..

هروباً من قدرك الجميل ..

إلى سرابك المستحيل

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s