أسير على شاطئ البحر من جديد .. مازلت أترك بصمات سيري على أرضية ذلك الرصيف الذي ملّني ومَلَّ خُطواتي… أسيرُ مخلفاً ورائي مدناً من الأماني والأحلام التي عبثاً يحاول الزمن وأنا معه أن نحققها… أسيرُ وأقتلُ في مسيري جملاً كثيرة القيها في كل خطوة لتحملها الريح إلى المجهول… أسيرُ بجانب ذلك البحر .. البحر الذي لم يكن هادئاً اليوم وأنظر إلى تلك الأمواج المجنونة التي تأتي مسرعةً إلى حتفها … ولا أعرف السبب … استوقفني المشهد … لماذا تسرع الأمواج إلى نهايتها ؟! أسأل من؟؟ ومن لايهزأ من سؤالي؟ التفتُ يميناً ويساراً فلا أجد إلا مجموعات من الشباب البائس التائه بملابسهم الغريبة وهم أكيد لن يجيبوني على سؤالي وأرى أيضا عشاق متناثرين هنا وهناك أحدهم يكذب والأخر يُصدق كذبه رغم علمه بهِ… أريدُ شيخاً حكيماً أو (بوماً )لأسأله سؤالي… لم أجد .. أنظر إلى البحر وأحاول أن أحاوره بقلبي وإذا به يخاطبني ويقول: * تكلم نبض قلبك يطرق سمعي…. * قلت له : هل تتكلم أيها البحر … ؟!!!! * مع الذي يريد أن يحاورني بصدق… * وهل تأكدت من صدقي …؟! * لو لم أتأكد لما سمعت نبض قلبك وحاورتك… * وهل ستجيبني عن سؤالي … ؟ * وعن الأسئلة الأخرى… * لماذا الأمواج تأتي مسرعة إلى نهايتها …؟؟ * لتبقى شامخة…هكذا هي الأمواج عندما تثور إما أن تعيش بشموخ أو تموت ألم تخيفك الأمواج وتبعدك عن شاطئها…؟؟ * نعم ولكنها تموت عند الشاطئ وبعدها لا أخاف منها تصبح ماضي …؟! * ولكن ستأتي غيرها لتكمل مابدأت به التي قبلها ولا ينتهي الموج ألا بنهاية البحر … * شئ عظيم … * لماذا الحزن…؟؟ * إنسانيتي تتعبني أيها البحر…تفسيرها تعسر في عالمنا اليوم ، الحياة أصبحت بائسة… * لا تفكر هكذا لأنك سوف تتعب كثيرا ولن تغير شئ مما حولك … * إذاً تريديني أن أنسلخ عن إنسانيتي؟؟ * من قال هذا .. تمسك بها وتعامل مع أبناء جنسك وفقاً لها … * سأتعب أيضا … * لكن ضميرك لن يتعب فمحاولة التغيير محاولة فاشلة ، أفضل منك لم يغير شئ في هذا العالم .. * أنت على حق … لا أعدك باني سأفعل ماقلت ، ولكني أعدك بالمحاولة … * ………لاجواب وأستفيق وإذا بي في مكاني ولا يوجد أي شئ حولي غير الشباب والعشاق … والبحر مازال كما هو ولا صوت غير صوته الأزلي يحيط بي من الجهات الأربع أكمل سيري عائدا وأرمق البحر بنظرات شكر وحب وأنظر إلى الأمواج الشرسة نظرة احترام وإعجاب..


أسير على شاطئ البحر من جديد .. مازلت أترك بصمات سيري على أرضية ذلك الرصيف الذي ملّني ومَلَّ خُطواتي… أسيرُ مخلفاً ورائي مدناً من الأماني والأحلام التي عبثاً يحاول الزمن وأنا معه أن نحققها… أسيرُ وأقتلُ في مسيري جملاً كثيرة القيها في كل خطوة لتحملها الريح إلى المجهول… أسيرُ بجانب ذلك البحر .. البحر الذي لم يكن هادئاً اليوم وأنظر إلى تلك الأمواج المجنونة التي تأتي مسرعةً إلى حتفها … ولا أعرف السبب … استوقفني المشهد … لماذا تسرع الأمواج إلى نهايتها ؟! أسأل من؟؟ ومن لايهزأ من سؤالي؟ التفتُ يميناً ويساراً فلا أجد إلا مجموعات من الشباب البائس التائه بملابسهم الغريبة وهم أكيد لن يجيبوني على سؤالي وأرى أيضا عشاق متناثرين هنا وهناك أحدهم يكذب والأخر يُصدق كذبه رغم علمه بهِ… أريدُ شيخاً حكيماً أو (بوماً )لأسأله سؤالي… لم أجد .. أنظر إلى البحر وأحاول أن أحاوره بقلبي وإذا به يخاطبني ويقول: * تكلم نبض قلبك يطرق سمعي…. * قلت له : هل تتكلم أيها البحر … ؟!!!! * مع الذي يريد أن يحاورني بصدق… * وهل تأكدت من صدقي …؟! * لو لم أتأكد لما سمعت نبض قلبك وحاورتك… * وهل ستجيبني عن سؤالي … ؟ * وعن الأسئلة الأخرى… * لماذا الأمواج تأتي مسرعة إلى نهايتها …؟؟ * لتبقى شامخة…هكذا هي الأمواج عندما تثور إما أن تعيش بشموخ أو تموت ألم تخيفك الأمواج وتبعدك عن شاطئها…؟؟ * نعم ولكنها تموت عند الشاطئ وبعدها لا أخاف منها تصبح ماضي …؟! * ولكن ستأتي غيرها لتكمل مابدأت به التي قبلها ولا ينتهي الموج ألا بنهاية البحر … * شئ عظيم … * لماذا الحزن…؟؟ * إنسانيتي تتعبني أيها البحر…تفسيرها تعسر في عالمنا اليوم ، الحياة أصبحت بائسة… * لا تفكر هكذا لأنك سوف تتعب كثيرا ولن تغير شئ مما حولك … * إذاً تريديني أن أنسلخ عن إنسانيتي؟؟ * من قال هذا .. تمسك بها وتعامل مع أبناء جنسك وفقاً لها … * سأتعب أيضا … * لكن ضميرك لن يتعب فمحاولة التغيير محاولة فاشلة ، أفضل منك لم يغير شئ في هذا العالم .. * أنت على حق … لا أعدك باني سأفعل ماقلت ، ولكني أعدك بالمحاولة … * ………لاجواب وأستفيق وإذا بي في مكاني ولا يوجد أي شئ حولي غير الشباب والعشاق … والبحر مازال كما هو ولا صوت غير صوته الأزلي يحيط بي من الجهات الأربع أكمل سيري عائدا وأرمق البحر بنظرات شكر وحب وأنظر إلى الأمواج الشرسة نظرة احترام وإعجاب..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s